الأربعاء، 10 نوفمبر، 2010

هل تحبين العناق؟


بلا شك كلنا نشعر بالارتياح عندما نعانق شخص ما، ولكن يبدو أن المشاعر التي يثيرها العناق تتخطى مجرد الشعور بالارتياح. فوفقا لدراسة قام بها مجموعة من الباحثين من جامعة كارولاينا الشّمالية، وجدوا بأن العناق يزيد من إفراز هرمون " oxytocin" أو هرمون "الترابط" ويقلل من خطر الإصابة بمرض القلب.

وفي الحقيقة، عندما تعانق الأزواج لمدة 20 ثانية، فأن مستويات هرمون الاكستوكين، التي أفرزت أثناء الولادة والرضاعة من الثدي، زادت. كما أن أولئك في العلاقات العاطفية كان عندها الزيادات الأعلى. في هذه الأثناء، تراجعت مستويات هرمون الإجهاد " cortisol " عند النساء، كذلك ضغط دمّهم. وقالت الدّكتورة كارين غروين، باحثة رئيسية وعالمة نفسانية، " يرتبط ارتفاع مستوى الاكستوكين بقوة دعم الشريك لكل من الرجال والنساء. على أية حال، فأن أهمية الاكستوكين وتأثيره على الوقاية من أمراض القلب قد يكون أعظم بالنسبة للنساء."

معانقة لقلبك:
تقول الدّكتورة كارمن غريفثز،الناطق باسم مؤسسة القلب البريطانية، "لقد ازداد اهتمام العلماء باحتمال أنّ العواطف الإيجابية يمكن أن تكون جيدة لصحتك. ولقد عزّزت نتائج البحث من هذه الدراسة نظرية أن دعم الشريك، في هذه الحالة العناق، يمكن أن يحمل تأثيرات مفيدة لصحة القلب".

هذا وقد بينت دراسة سابقة، تحت قيادة غروين، بأن المعانقة تقلل من تأثيرات الإجهاد. حيث تم فرز المشاركين إلى مجموعتين من الأزواج، وطلب من كل فرد التحدّث عن حادثة أغضبته، وبينما طلب من أحد أفراد المجموعة التحدث وايديهم متشابكة أو متعانقين طلب من المجموعة الثانية الجلوس بعيدا عن بعضهم البعض, فوجدوا بأن:

ارتفع مستوى ضغط الدمّ أكثر بين المجموعة التي لم تتعانق بالمقارنة مع المجموعة التي تلقت دعم الشريك.

ارتفع معدّل نبضات القلب بين أولئك الذين لم يتعانقوا بنسبة10 ضربات في الدقيقة، بالمقارنة مع خمس ضربات في الدقيقة للمتعانقين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...